هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » الجزائر:كتاتيب تحفيظ القرآن في الجنوب

الجزائر:كتاتيب تحفيظ القرآن في الجنوب

غرداية: محمد بن أحمد/تحتفظ بعض كتاتيب القرآن بنفس التّقاليد المتّبعة التي يعود تاريخ بعضها إلى أكثر من 7 قرون ومنها إجازة الختمة، التي يحصل بعدها طالب العلم الذي يختم القرآن أو بعض أجزائه، على هدايا من سكان القرية والحي أو المصلّين في الزاوية أو المسجد.
تحتفظ بعض الزوايا وكتاتيب تحفيظ القرآن في الجنوب الجزائري بتقاليد خاصة في التّعامل بين الشيخ المعلّم والطلبة، تتضمّن تقبيل يد الشيخ حتى ولو كان الطالب قد صار من أكبر مشايخ العِلم وتوقيره، ويعود هذا إلى تقليد توارثه هؤلاء من مشايخ السّلف ومن توقيرهم لكبار العلماء كما تثبت ذلك النُّصوص الموجودة، حسب الشيخ محمد دوان، إمام مسجد أبو بكر الصدّيق بالمنيعة.
وتثير مشاهد طلبة العِلم الصِّغار بملابسهم البيضاء وعمائمهم في بعض مناطق الجنوب الإعجاب والفخر بسبب حفاظ هذه الكتاتيب على نفس التّقاليد طيلة عدّة قرون، حيث يتجمّع العشرات من التلاميذ في غرفة واسعة ملحقة بالمسجد يتلون سور القرآن بطريقة جماعية ويتوسّطهم مدرس القرآن بلباسه التقليدي الخاص بطلبة العلم، إنّهم تلاميذ الشيخ مرواني، إنّهم أطفال صغار ومراهقون يتوافدون كلّ صباح بعد صلاة الفجر مباشرة إلى مدرسة حفظ القرآن تعمل المجموعة وفقًا لتقاليد يعود تاريخها إلى ما لا يقل عن 10 قرون.
يقول الشيخ مرواني: لقد حافظت الكتاتيب على القرآن واللغة العربية في الجزائر في أحلك الظروف. ويضيف الشيخ: لقد خرّجَت مثل هذه الكتاتيب كبار الفقهاء والعلماء، يحفظ الطلبة الصغار وبعضهم لا يتعدّى سنّه 5 أعوام القرآن بطريقة اللّوحة الخشبية التي تمحى بالطين وتكتب بـ''الصّمغ'' وهو حبر تقليدي بني اللّون. لا يتجاوز عمر الطفل ''عبد الوهاب'' 12 سنة، ولكنّه ختم حفظ القرآن منذ مدة، وبعده استظهر متن الآجرومية (وهي قصيدة طويلة في النّحو)، وهو الآن منكب على دراسة كتب شرعية، مثل: الأربعين النووية وموطأ الإمام مالك. ويضيف عبد الوهاب: قرّرنا اليوم الاحتفال مع أحد زملائنا ''جمال''، وقد ختم أوّل رُبُع بالقرآن وهو رُبُع ''صاد''. ومع التجاوب الكبير الّذي يلقاه زملاء عبد الوهاب داخل مسجد بمدينة متليلي من المصلّين، يواصل طلبة القرآن تلاوة سور القرآن بصف جماعية بطريقة متقنة تحت نظر شيخ الزّاوية.
ويصرّ الشيخ مرواني على تجنّب الجدل الفقهي الدائر حول ''مسألة جواز تلاوة القرآن بصفة جماعية وطرق التّحفيظ المتعارفة مثل الختمة والسلكة جوازهما من عدمه''، ويبدي الشيخ فتوى قديمة منسوبة لأحد شيوخ منطقة توات بولاية أدرار في القرن الثاني عشر الهجري تُجيز طلب الختمة القرآنية والسلكة وطريقة التّحفيظ المتبعة.
ويضيف الشيخ الإمام: ''في القرآن أربعة مواضع يختتم كلّ منها في مرحلة ما، قبل الإجازة النهائية، وهي مناسبة تسند لأحسن التلاميذ بالمحضرة في الخط، وذلك لرسم هيكل مصحف بالألوان الزّاهية على أحد الألواح الخشبية تكتب بصدره أوّل آيات الرُّبُع القرآني لتلاوته على النّاس، وهو ما يجلب عليهم مزيد بركات''، على حد وصفه.
ويقول الأستاذ عبد الإله هنا: نحن لا نرفض ما يسمّى إجازة الختمة القرآنية بل نرفض ما يُصاحبها من جمع للصّدقات على طريقة ما يصفه التّسول بالقرآن، الأمر الذي يهين طالب العلم. ويستند الشيخ في هذا الطرح إلى ما يقول إنّها فتوى شرعية تفيد بـ''تحريم'' الختمة القرآنية كسلوك للتّسول بالقرآن، كما أفتى بذلك كلّ من العالمين المغربيين سيّدي عبد الله وعبد القادر الفاسي ضمن موسوعة ''الفتاوى الصُّغرى''. وقد أرجع المتحدث انتشار عادة الختمة القرآنية لمواسم القحط والجفاف التي كانت تؤثّر على التّحصيل العلمي لدى طلاب المحاضر وهو ''ما لم يعُد واقعًا، ما لا يبرّر استمرار هذه العادة التي كان الأحرى زوالها مع نهاية الحقبة التي أنتجتها''.

جهة الخبر: مراسلات حلقات

أضيف هذا الخبر بتاريخ الثلاثاء 13-09-1433 هـ وشوهد 1064 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية