هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » فلسطين : وزيرا الأوقاف والداخلية يتفقدان مخيمات وفاء الأحرار لتحفيظ وتثبيت القرآن بالشمال

فلسطين : وزيرا الأوقاف والداخلية يتفقدان مخيمات وفاء الأحرار لتحفيظ وتثبيت القرآن بالشمال

فلسطين/غزة

أجرى وزير الأوقاف والشئون الدينية أ. د. صالح الرقب ووزير الداخلية والأمن الوطني أ. فتحي حماد جولة تفقدية لعدد من مراكز التحفيظ التابعة لمخيمات وفاء الأحرار لتحفيظ وتثبيت القرآن في مسجدي الحق وعباد الرحمن بمحافظة الشمال، شاركهم فيها النائب في المجلس التشريعي د. يوسف الشرافي ومدير عام الإدارة العامة للتحفيظ د. وليد عويضة ورئيس بلدية بيت لاهيا أ. عز الدين حنون ومدير أوقاف الشمال الشيخ عبد القادر سالم ورؤساء أقسام التحفيظ وعدد من الموظفين.

 

والتقي الوفد خلال الجولة بالمحفظين مشيدين بالجهود الطيبة التي يتحلون بها, مطالبين إياهم بضرورة الجد والاجتهاد والتواصل مع الحفظة لما فيه من الأجر الكبير, كما واستمعوا إلى عدد من الأصوات والنماذج الطيبة والتي قدم خلالها مبالغ مالية تحفيزاً وتقديراً لهم.

 

وفي كلمة له أكد وزير الأوقاف على أهمية حفظ القرآن الكريم والعمل به وفضل تعلمه في الدنيا والآخرة, وقال: "يا من تحفظون كتاب الله لكم بشرى من رسولنا الكريم بأنكم خير أناس لقوله: خيركم من تعلم القرآن وعلمه", وأضاف: "اعلموا أن القرآن هو الذي يسبب لكم السعادة والطمأنينة وانشراح الصدر وهدوء البال, فهو خير دافع لكم للتفوق في الدراسة, ونجد الكثير من الأوائل في البلاد الإسلامية وخاصة فلسطين هم من حفظة كتاب الله".

 

وتابع: "من فضل الله علينا أن تشتهر غزة بالعائلات القرآنية, حيث يحفظ عدد كبير من الزوجات والأمهات والآباء كتاب الله, هذا وكرمنا أسر تتكون من الأب والأم والبنات, وتمثل هذه الفئة مفخرة وكرامة وعزة  للإسلام والمسلمين".

 

ونوه الرقب إلى أن وزارته لن تألوا جهداً في تطوير مراكز التحفيظ وتقديم الدعم الكامل له لتخريج جيل من الحفظة يجلبون النصر والتمكين للأمة ويحررون الأرض المقدسة من دنس المحتلين.

 

هذا ودعا د. الرقب الطلبة والطالبات لبذل مزيد من الجد والاجتهاد في حفظ القرآن لما فيه من الأجر والثواب الكبير عند الله تعالى, كما وقدم شكره لأولياء الأمور لاهتمامهم بأبنائهم وإرسالهم لمراكز التحفيظ داعياً لهم بالخير وأن ينالوا تيجان مرصعة يوم القيامة.

 

من جهته ثمن الشرافي جهود المحفظين واصفهم بأنهم أصحاب الأمانة الغالية والمصانع التي تصنع الأجيال وقال: "إن أعظم شرف على هذه الأرض يستطيع الإنسان أن يحصل عليه هو التوجه إلى حفظ القرآن الكريم" وتابع:" فمن أراد الدنيا والآخرة فعليه بالقرآن".

 

كما وهنأ الشرافي شعبنا الفلسطيني بجيل الحفظة الذي يستنير بمسيرة القرآن, مشيراً إلى أن الواقع الذي تعيشه الأمة يؤكد مقدرتنا لجلب النصر.

 

هذا وأعرب وزيري الأوقاف والداخلية عن استعدادهما لتقديم مكافآت مالية لعدد من المتطوعات في مراكز التحفيظ.

جهة الخبر: مراسلات حلقات

أضيف هذا الخبر بتاريخ الثلاثاء 07-08-1433 هـ وشوهد 784 مرة

هذا الخبر مُرسل من قبل الزائر: الصحفية أمينة سلامة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية