هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » تخرج الدفعة الخامسة عشرة من طلبة كرسي الأمير نايف بجامعة موسكو

تخرج الدفعة الخامسة عشرة من طلبة كرسي الأمير نايف بجامعة موسكو

 

أقامت جامعة موسكو في روسيا الاتحادية حفل تخرج الدفعة الخامسة عشرة من طلبة كرسي الأمير نايف للدراسات الإسلامية والعربية بمناسبة انتهاء السنة الدراسية، وحصول الطلبة على شهادات انتهاء الدراسة بمقر معهد بلدان آسيا وإفريقيا في وسط العاصمة الروسية موسكو.

 

حضر الاحتفال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى روسيا الاتحادية علي بن حسن جعفر، وعميد معهد بلدان آسيا وإفريقيا البروفيسور ميخائيل مير، ونائب رئيس كرسي الأمير نايف للدراسات الإسلامية والعربية الدكتور فكتور باك، وممثل مجلس شورى المفتين في روسيا الدكتور فريد أسد الله وعدد من المستشرقين والمثقفين، وطلبة المعهد وأساتذته.

 

وأكد مدير قسم الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للدراسات الإسلامية بجامعة موسكو البروفيسور ديمتري فرولوف خلال كلمته في الحفل أن مسيرة الكرسي الذي يرعاه سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله منذ تأسيسه عام 1995م بمعهد بلدان آسيا وإفريقيا يهدف إلى تطوير العلاقات بين روسيا والمملكة بالإضافة إلى تطوير الثقافة والتعليم الإسلامي في روسيا، مشيراً إلى الإسهامات التي قام بها القسم خلال السنوات الماضية.

 

وأضاف: خلال عشر سنوات من عمر الكرسي في معهد بلدان آسيا وإفريقيا التابع لجامعة موسكو تخرج منه أكثر من ألفي شخص من مختلف الأعمار والمهن والديانات، وألّف أعضاء هيئة التدريس عدداً من الكتب العربية بما فيها «تعلّم قراءة القرآن بالعربية» و» تعلّم قراءة الحديث بالعربية» و»سبع آيات لكل يوم» و»اللغة العربية للنصوص المسيحية»، وحصل20 طالباً على درجة الماجستير في العلوم الإسلامية، فيما قدم ثمانية آخرون رسائل الدكتوراه في القسم.

 

وقال البروفيسور فرولوف إن المبادرة الكريمة أتاحت للطلبة بصفة مجانية الحصول على العديد من المعارف عن الدين الإسلامي واللغة العربية وعلومها ومكّنت الباحثين الروس والمسلمين في روسيا من الاطلاع على علوم الدين الإسلامي بجميع أنواعها.

 

وأعرب عن تصوره بأن كرسي الأمير نايف للدراسات الإسلامية والعربية قد أوجد أرضية للطلبة الروس الذين يشكّلون نماذج من المجتمع الروسي للاطلاع على الإسلام في صورته الحقيقية وقدّم خدمة جليلة للإسلام والمسلمين بنشر الثقافة الإسلامية لدى الآخرين، وجعل هؤلاء الدارسين للثقافة الإسلامية من المدافعين عنها في مجتمعاتهم والداعين لفهم قيمها وحضارتها.

 

وأشاد فرولوف في هذا الصدد بجهود سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز واهتمامه ودعمه للكرسي منذ خمس عشرة سنة مضت. وعرّج البروفسور فرولوف على اللفتة الكريمة من سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز المتعلقة بتمكين طلبة قسم الدراسات الإسلامية من القيام بأداء فريضة الحج وزيارة البقاع المقدسة، وهو ما عده الطالب رئيس باختيار، الذي زار المملكة لأداء فريضة الحج ضمن هذا البرنامج، فرصة رائعة استفاد منها 13 شخصاً، قائلاً: «لم يمكنّا الأمير نايف حفظه الله من التعليم المجاني وتعليم لغة القرآن والعلوم الإسلامية فحسب، ولكن مكّننا من زيارة بيت الله الحرام، وقد كانت بالنسبة لي أمنية تحققت بفضل مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز». من جهته أشار سفير خادم الحرمين الشريفين لدى روسيا الاتحادية علي حسن جعفر إلى تزامن هذا الحدث مع الذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين، مشيداً بالجهود التي بذلت خلال السنوات الماضية. وعد قسم سمو الأمير نايف للدراسات الإسلامية منارة علمية في جامعة عريقة، حيث تستفيد الكليات والمؤسسات التعليمية الأخرى من مخرجات هذا القسم، ويحظى النتاج العلمي للقسم باهتمام الكثير من الباحثين.

جهة الخبر: صحيفة الجزيرة

أضيف هذا الخبر بتاريخ الأحد 14-07-1433 هـ وشوهد 726 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية