هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » الأمير فيصل بن بندر يرعى الحفل الأول لجائزة سموه القرآنية في السادس عشر من الشهر الجاري في بريدة

الأمير فيصل بن بندر يرعى الحفل الأول لجائزة سموه القرآنية في السادس عشر من الشهر الجاري في بريدة

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، تنظم الأمانة العامة لمسابقة: (جائزة فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ القرآن الكريم للبنين والبنات بمنطقة القصيم) الحفل الختامي الأول للمتسابقين، وتكريم الفائزين بها في مركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة بعد صلاة العشاء من يوم الأحد السادس عشر من شهر جمادى الأول الجاري 1433هـ.

وعبّر فضيلة رئيس المحكمة العامة المساعد ببريدة رئيس مجلس هيئة الجائزة الشيخ سليمان بن عبدالرحمن الربعي، -في تصريح له بهذه المناسبة- عن شكره الوافر، وامتنانه العظيم على تواصل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر مع أهل القرآن وحفظته من البنين والبنات في مختلف المناسبات، والمنافسات القرآنية التي تقام على مدار العام في مختلف مدن ومحافظات ومراكز المنطقة.

واعتبر فضيلته الدعم المادي، والاهتمام والعناية المتواصلة من لدن سموه الكريم بأهل القرآن امتداداً طبيعياً لما جبل عليه قاده هذه البلاد المباركة من حرص على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وهذه نعمة عظيمة، مشيراً إلى أن الجائزة أينعت ثماراً طيبة إذ يتنافس عليها الناشئة والشباب من البنين والبنات في المنطقة وحفزتهم على حفظ كتاب الله، وشغل أوقاتهم فيما ينفع، كما أن رعاية سموه لهذه الجائزة ومتابعته لفعالياتها وحرصه على تكريم أبنائه الفائزين والجوائز السخية المرصودة لها كل ذلك أدى إلى تسابق وتنافس الشباب والفتيات في المنطقة على حفظ كتاب الله وتعاهده والإقبال عليه، سائلاً الله تعالى أن يجزي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر خير الجزاء، وأن يعظم له الأجر والمثوبة ويوفقه إلى كل خير، وأن يديم على هذه البلاد عزها وأمنها وأن يحفظ ولاة أمرها ويجعلهم ذخراً للإسلام والمسلمين.

الجدير بالذكر أن رسالة الجائزة تتمحور في تعزيز روح المنافسة بين الأجيال الشابة في منطقة القصيم، لحفظ القرآن الكريم وتعاهده تلاوة وفهماً، بوصفه دستوراً لبناء الوطن وحضارته، وتهدف إلى خدمة كتاب الله الكريم بما يليق بمكانته العالية وتحفيز الفئات الشابة على حفظ القرآن الكريم، وإجادته تلاوة وفهماً وتطبيقاً وتشجيع حفظة كتاب الله على مراجعة ما حفظوه من القرآن الكريم وتعاهد ذلك وتكريم حفظة القرآن الكريم، لإبراز تفوقهم وتفعيله في محيط مجتمعهم، وإبراز جهود المؤسسات المعنية بحفظ القرآن الكريم، وتتويجها، في منطقة القصيم، وإبراز جهود المملكة العربية السعودية في سبيل خدمة القرآن الكريم والعناية به في كافة المجالات.

وتتكون المسابقة من خمسة فروع هي:

الفرع الأول: حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد.

الفرع الثاني: حفظ عشرين جزءاً متتالية، مع التلاوة والتجويد.

الفرع الثالث: حفظ خمسة عشر جزءاًً متتالية، مع التلاوة والتجويد.

الفرع الرابع: حفظ عشرة أجزاء متتالية، مع التلاوة والتجويد.

الفرع الخامس: حفظ خمسة أجزاء متتالية، مع التلاوة والتجويد.

وقد بدأت منافسات المسابقة في دورتها الأولى على مستوى المدن والمحافظات والمراكز في المنطقة خلال الفترة من 19-10-1432هـ إلى 29-12-1432هـ، أما منافساتها الختامية فستقام على مستوى المنطقة خلال يومي الثلاثاء والأربعاء11-12-5-1433هـ، وبلغ عدد المرشحين والمرشحات للتصفية الختامية على الجائزة ما يقارب (90) مرشحاً ومرشحة فازوا في المسابقات على مستوى المدن والمحافظات والمراكز في المنطقة حيث تنافس على هذه الجائزة ما يقارب (10.000) طالب وطالبة من الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم والجهات التعليمية والجامعية بالمنطقة.

جهة الخبر: متابعة حلقات

أضيف هذا الخبر بتاريخ الجمعة 08-05-1433 هـ وشوهد 1216 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية