هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » الراجحي يتبرع بقيمة جائزة الملك فيصل لجمعية تحفيظ القرآن بالرياض راجياً ثوابها للملك عبدالعزيز

الراجحي يتبرع بقيمة جائزة الملك فيصل لجمعية تحفيظ القرآن بالرياض راجياً ثوابها للملك عبدالعزيز

 

منح صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع جائزة الملك فيصل العالمية لفرع خدمة الإسلام للشيخ سليمان بن عبدالعزيز الراجحي، وذلك خلال حفل الفائزين بالدورة الـ 34 لجائزة الملك فيصل العالمية لعام 1433هـ -2012م، والذي أقيم برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مساء أمس الأول الثلاثاء.

وأعلن الشيخ سليمان الراجحي خلال كلمته في الحفل عن تبرعه بقيمة الجائزة لصالح الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض، راجياً أجرها وثوابها لمؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه.

وقدم الشيخ سليمان الراجحي الشكر لمؤسسة الملك فيصل الخيرية والتي عرفت بتقديرها للعلم والعلماء ومن يعملون خيراً للأمة والبشرية، سائلاً المولى عز وجل أن يرحم الملك فيصل رحمة واسعة وأن يجزي أبناءه البررة والرجال المخلصين في المؤسسة خير الجزاء.

وقال في كلمته: أقف حائراً وأتصاغر نفسي عندما أجد ذاتي في صف ثلة ممن نالوا هذه الجائزة في فرع (خدمة الإسلام) من ملوك ورؤساء دول إسلامية وعلماء عاملين ومفكرين ودعاة مما يجعلني أضاعف من جهودي في العمل لمنفعة إخواني المسلمين في جميع أنحاء العالم.

واستطرد الراجحي بأن نعم الله علينا وآلاءه التي لا تعد ولا تحصى وتحتم علينا أن نبذل ما بوسعنا لخدمة الإسلام والمسلمين، مبيناً بأن هذه البلاد حرسها الله مكنت رجال الأعمال من إقامة المشاريع العملاقة التي ساعدت في سد كثير من احتياجات الفقراء والمساكين وأخرجتهم من دائرة الفاقة إلى الكفاف والإنتاج, وتوفير البيئة التعليمية والمشافي الصحية المناسبة لهم, وهي نعمة عظيمة لمن تأملها، كما استعرض ما تحقق في الكثير من الدول الإسلامية وفي غير الإسلامية من نجاحات للصيرفة الإسلامية النقية التي كان لها دور في تطييب المأكل والمشرب.

هذا، ويُعد الشيخ سليمان الراجحي هو أول رجل أعمال يفوز بجائزة الملك فيصل، حيث حصد جائزة الملك فيصل لفرع خدمة الإسلام للإنجازات المتعددة التي قام بها، ومن أبرزها تبنيه المصرفية الإسلامية التي حقَّقت نجاحاً كبيراً، وخطوته الجريئة في التخلي عن جزء كبير من ثروته لصالح الوقف الخيري الذي أنشأه، ويشرف عليه، فضلاً عن تبنيه نشر ثقافة العمل لجيل الشباب من خلال ندوات ومحاضرات يقيمها لحثهم على العمل وممارسة الأعمال بكل جد واجتهاد وإتقان، إضافة إلى أن المشروعات الخيرية، التي تقوم بها مؤسسته، لها نشاطات بارزة في العمل الخيري ورعاية القرآن الكريم وبناء المساجد ونشر الدين الإسلامي للعالم أجمع.

يُشار إلى أن جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام تهدف إلى تشجيع وتكريم كل من يبذل أفضل ما لديه لخدمة الإسلام في جميع قطاعات الحياة، فضلاً عن أن هذه الجائزة من الجوائز العالمية المحايدة التي تمنح للأشخاص المتميزين الذين يتبنون مشاريع لتنمية المجتمعات الإسلامية.

جهة الخبر: صحيفة الجزيرة

أضيف هذا الخبر بتاريخ الخميس 15-04-1433 هـ وشوهد 1029 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية