هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » د. السديس يحتفي بالمشاركين في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية القرآنية

د. السديس يحتفي بالمشاركين في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية القرآنية

 

احتفى فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس إمام وخطيب المسجد الحرام والمشرف العام على مؤسسة جامع إمام الدعوة بمكة المكرمة الليلة الماضية بالوفود المشاركة في منافسات الدورة الثالثة والثلاثين لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره ، يتقدمهم أصحاب الفضيلة أعضاء لجنة التحكيم ، ورؤساء وأعضاء اللجان العاملة في المسابقة .

وقد استهل الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم قرأها عبدالله بن عبدالرحمن السديس ، ثم شاهد الجميع عرضاً مرئياً عن مجمع إمام الدعوة العلمي ، بعد ذلك ألقى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام كلمة قال فيها : إنه من دواعي الغبطة والسرور أن نلتقي في هذه الليلة المباركة بأفضل الناس حملة كتاب الله - عز وجل – المتنافسين في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرٍآن الكريم ، وإنه لشرف عظيم وفرصة مباركة أن نلتقي بكم الليلة على مائدة كتاب الله وعلى تكريم حفظته ، وإنه بفضل الله علينا أن منّ علينا بهذا القرٍآن العظيم ، قال تعالى : ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم )، و(وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون) ، و(لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم أفلا تعقلون) .

وأكد فضيلته أن هذا الكتاب العظيم هو سبب خيرية هذه الأمة واكسير سعادتها والطريق إلى حضارتها ونصرتها وهدايتها وجعل رايتها خفاقة بين العالمين ، لقد كانت هذه الأمة قبل هذا الكتاب لم تكن شيئاً مذكورا بينما بعد ذلك رفعها الله - عز وجل - بهذا القرآن وأخرجها بهذه الرسالة وبهذا الوحي من الظلمات إلى النور ، فالحمد لله الذي جعلنا من أهل القرآن ونسأله تعالى أن يجعلنا من أهل الله وخاصته بمنه وكرمه ، وإن من فضل الله على المملكة العربية السعودية أن كانت رائدة لكتاب الله تبارك وتعالى وليس هذا بغريب ، فالقرآن العظيم إنما نزل في هذه البقاع المباركة هذه البلاد هي مهبط الوحي ومنبع الرسالة ومحط أنظار العالم كله ، فمن فضل الله - عز وجل - عليها أن شرفها بالقرآن ، ومن فضل الله - عز وجل - على قادتها وولاتها أنهم يحفظون لكتاب الله ، ويتحاكمون إليه ، ويجعلونه منطلقاً للحكم والتعامل والعبادة والعقيدة والتعامل والتحكيم في شتى مجالات الحياة ، كما أن هذه البلاد بفضل الله ومنه عنيت بهذا الكتاب العزيز من خلال إقامة هذه المسابقات القرآنية المحلية والدولية التي تجمع أبناء المسلمين على التنافس في حفظ كتاب الله - عز وجل– وتجويده وتفسيره وتدبره ، ولاشك أن هذا فخر عظيم وشرف كبير للمشاركين في هذه المسابقة، مشيراً إلى ان مسابقة الملك عبد العزيز تحمل من المزايا والخصائص ما ليس لغيرها ، فهي بحمد الله تعنى بهذا الكتاب كأم للمسابقات وهي تخدم هذا الكتاب العزيز منذ ما يقرب من ثلاث وثلاثين سنة ، كما أن هذه المسابقة تكتسب الصبغة العالمية والاخوة الإنسانية ، فهي تجمع أبناء المسلمين من شتى أقطار الأرض وأصقاع المعمورة يجتمعون في أرض مكة المكرمة على التنافس في حفظ كتاب الله ، قال تعالى : ) وفي ذلك فليتنافس المتنافسون) ، كما أن من مزاياها أنها تعقد في رحاب المسجد الحرام حيث المكان الذي انطلقت منه رسالة القرآن والدعوة إلى الله تبارك وتعالى في كل مكان بحمد الله، ثم أنها تحمل اسم المؤسس الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه- ، ولا يزال أبناؤه البررة حتى هذا العهد المبارك عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود وفقهما الله يعنون بهذا الكتاب العزيز تحاكماً وتحكيما ، وتعليماً ونشراً في كل مكان ولله الحمد والمنة ، وما هذه المسابقة إلا أنموذج مُشرف ومشرّف على عناية هذه الدولة وفقها الله بكتاب الله -عز وجل- .

 

 


د.السديس يكرم الزميل العُمري

 

وفي سياق آخر ، أبان فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام أن الأمة الإسلامية تمر بتحديات كبيرة وفتن عظيمة لا مخلص منها ، ولا مخرج منها إلا الاعتصام بكتاب الله ، موصياً فضيلته المتسابقين حفظة وحملة كتاب الله بإخلاص النية لله -عز وجل- ، والحرص على تعلم القرآن وتعليمه ، والإيمان بهذا الكتاب والتصديق به والحرص على تلاوته وحفظه وأن نتعدى مرحلة التلاوة والحفظ إلى التدبر والتأمل ، ورعاية مقاصد الشريعة في فقه الدين والنفس والعقل والعرض والمال ، وفي جلب المصالح ودرء المفاسد والسير على منهج الوسطية والاعتدال ، وفي إبراز محاسن الإسلام والتخلق بأخلاقه كما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، كما جاء في حديث عائشة -رضي الله عنها- : ( كان خلقه القرآن ) ، فهنيئاً لكم أيها الأخوة حفظة كتاب الله والمتنافسون فيه هذا الشرف العظيم ، ويا بشراكم بما وعد الله عز وجل ، ونسأل الله تعالى أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه .

ونوه فضيلته في نهاية كلمته بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بقيادة معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ في تنظيم ورعاية هذه المسابقة ، فجزى الله كل من شارك في هذه المسابقة بالعناية بخدمة كتاب الله عز وجل الخير الكثير.

وعقب ذلك ألقى الأمين العام للمسابقة الدكتور منصور بن محمد السميح كلمة أكد فيها أن المسابقة اجتماع ومؤتمر عالمي قرآني تحتضنه مكة المكرمة مهبط الوحي ، ولقد أكرمنا الله -عز وجل- للعام الثاني على التوالي أن أقيمت هذه المسابقة في الحرم المكي الشريف حيث سمعنا ولله الحمد لتلك التلاوات الجميلة ، وتلك القراءات الرائعة التي خشع فيها وتألق فيها المتسابقون وهذا يدل على عظم هذا المكان وجلالة قدره الذي أكرم الله -عز وجل- هؤلاء المتسابقين الذين شرفهم الله تعالى فهم ولله الحمد صفوة من في بلادهم من حفاظ القرآن الكريم الذين اجتمعوا في هذا المكان ، بل في مكة المكرمة وفي المسجد الحرام ؛ ليتنافس شباب العالم الإسلامي على حفظ كتاب الله تعالى ونحظى بهذه المسابقة التي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد برعاية ودعم كبيرين من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

وفي ختام كلمته ، شكر الدكتور السميح باسمه وباسم أعضاء لجنة التحكيم والمتسابقين وباسم وزارة الشؤون الإسلامية ، فضيلة الشيخ عبدالرحمن السديس على هذه الاستضافة ، وعلى هذا الاجتماع المبارك الطيب ، سائلاً الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه الخير والسداد .

وفي نهاية الحفل الخطابي ، كرّم فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام مدربي ومتدربي الدورة التدريبية على التحكيم التي صاحبت منافسات المسابقة ، ورؤساء اللجان العاملة في المسابقة وحفظة كتاب الله وعدداً من ضيوف المسابقة ، فيما أهدى الأمين العام للمسابقة درع المسابقة لفضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس.

 


د.السديس يطلع على إصدارات المسابقة الإعلامية

 


إمام الحرمين يقبل رأس أصغر المتسابقين
جهة الخبر: جريدة الرياض

أضيف هذا الخبر بتاريخ الخميس 27-01-1433 هـ وشوهد 1123 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية