هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » الشيخ عبدالعزيز الحميد حفظة كتاب الله متفوقون دراسياً مبدعون وموهوبون

الشيخ عبدالعزيز الحميد حفظة كتاب الله متفوقون دراسياً مبدعون وموهوبون

 

وصف فضيلة رئيس محكمة الاستئناف عضو المحكمة العليا الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد تنظيم المملكة سنوياً لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته ، وبذل الجهد من أجلها ، ورعايتها من قبل ولاة الأمر بأنه من أفضل الأعمال ، وأجل القربات عند الله عز وجل وهو ملك الأخيار ومنهج الأبرار ، وعنوان الفلاح وطريق النجاح في الدنيا والآخرة، إذ هو دستور هذه الأمة ، ومنهج حياتها ومصدر عزها وسيادتها ، وهذا ما تفخر به بلاد الحرمين الشريفين هذه البلاد التي لا تألو جهداً في خدمة كتاب الله عز وجل والعناية به والاهتمام بتعلمه وتعليمه وتحكيمه في كل شؤون الحياة .

 

وأبان في تصريح له بمناسبة عقد مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية في دورتها ال "33" في رحاب المسجد الحرام : أن حفظ القرآن الكريم وتلاوته وتعلمه وتعليمه من أفضل الطاعات وخير العبادات ، لافتاً إلى أن الذي يعيش مع القرآٍن ويتفيأ ظلاله في نعمة لا يعرفها إلا من ذاقها وتذوق حلاوتها، نعمة لا تدانيها نعمة ، فالقرآن الكريم هو كلام الله الذي (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) ، وهو أفضل الكلام على الإطلاق ، بل لا يدانيه في الفضل كلام سواه ، وفضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه ، وأنه يكفي معلم القرآن الكريم ومتعلمه شرفاً وفخراً أن يكون من أخيار هذه الأمة ، حيث قال صلى الله عليه وسلم : (يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ) ، وقال أيضاً : (إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين ) .

 

وشدد فضيلة الشيخ الحميد على أن الدراسات المعاصرة أثبتت أن تدريس القرآن الكريم في المراحل الأولية في التعليم من أهم أدوات تنمية الذكاء لدى الأطفال ، وله أثر على ملكات ومهارات مهمة يحتاجها التلاميذ ، كما أثبتت دراسات علماء النفس أن حفظ القرٍآن الكريم وإدراك معانيه ومعرفتها معرفة كاملة يوصل الصغير إلى مرحلة من الذكاء وبدرجات مرتفعة ، و تبين أيضاً أن الطلبة الذين يحفظون القرآن الكريم هم من أوائل الطلبة وهم المتقدمون والمتفوقون دراسياً وتميزوا في تحصيلهم العلمي والثقافي والدراسي عن غيرهم ، فاقوا أقرانهم ممن لم يحفظ القرآن الكريم ولم يلتحق بحلق القرآن ، وذلك بشهادة مديري المدارس والمعلمين ، وأن هذا التفوق والتميز لدى حفظة كتاب الله إلى أن القرآن الكريم هو كتاب رباني ومنهج سماوي يدعو إلى الوسطية والاعتدال، وأثره واضح في حماية النشء من التطرف والغلو ، وصيانتهم من الانحرافات الفكرية والسلوكية والعقدية ، لأنه ما من خلق كريم إلا ودل القرآن عليه ، وما من مسلك جميل إلا وأرشد القرآن إليه.

 

وختم تصريحه ، بسؤال الله تعالى أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده ، وأن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه .

جهة الخبر: جريدة الرياض

أضيف هذا الخبر بتاريخ الخميس 27-01-1433 هـ وشوهد 864 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية