هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » أكبر جامع في المناطق الشمالية أصبح من أهم المعالم الإسلامية المتميزة في حائل

أكبر جامع في المناطق الشمالية أصبح من أهم المعالم الإسلامية المتميزة في حائل

حلقات - أخبار إسلامية

أوشك أكبر مشروعات الوقف الخيري في منطقة حائل على الانتهاء، وقد أنشي كباكورة مشاريع منحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لأهالي حائل ونجح الشيخ سليمان الراجحي في إيجاد معلم إسلامي متميز في الجامع والمرافق الخدمية التابعة له وكذلك في مشاريع الوقف الخيري التي تقدر بأكثر من سبعمائة مليون ريال أسست لتكون مصدرًا للدعم السنوي للجمعيات الخيرية في المنطقة والمستحقين ودعم البرامج الدعوية والاجتماعية على أفضل طريقة.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل ورئيس الهيئة العليا لتطوير المنطقة قد رفع شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على دعمه السخي لتطوير المنطقة واهتمامه -حفظه الله- بكل ما يحقق للوطن والمواطن حياة أفضل بإذن الله، مثنيًا على الخطوات المباركة للشيخ سليمان الراجحي وإنشائه لهذا الوقف الخيري المبارك وتخصيص ريعه لدعم الجمعيات الخيرية في المنطقة، معبرًا سموه عن سروره لما شاهده من إتقان للعمل وجودة التنفيذ، مبينًا سموه أن المنطقة تتطلع إلى استكمال مراحل المشروع التي أعلنت بإقامة الفندق الجديد والأسواق المركزية الحديثة.

(والجزيرة) تواصلاً مع متابعاتها لمراحل المشروع تسلّط الضوء على هذا المشروع الخيري الذي يشمل شرق الجامع مباشرة مجموعة من المنشآت الراقية، تحتوي على مركز تسوق يضم مجموعة من المعارض التجارية، بالإضافة إلى هايبر ماركت ومبنى فندقي ومكتبي متعدد الأدوار يجري الإعداد لتنفيذه، وهذا المشروع المتكامل يعدُّ إضافة حضارية متميزة لمدينة حائل ويحقق الرؤية المطلوبة.

وفيما يلي أبرز تفاصيله:

تحفة المعمار الإسلامي!!

بالحفاظ على التراث المعماري الإسلامى مع الاستفادة من أحدث المستجدات التقنية حقق جامع الراجحي بحائل المعادلة الصعبة للجمع بين ما يتخيله البعض أنه متناقضات لا تجتمع، فمع الشكل المعماري المتميز والكتل المتناسقة المستقاة من طراز أغلب المساجد العثمانية بهيبتها وتكويناتها المعمارية المتميزة، التي تعطي انطباعًا بقوة ومكانة الدولة الإسلامية عبر التاريخ، استفاد جامع الراجحي من التكنولوجيا الحديثة في أنظمة التشغيل وطرق التنفيذ للوصول بالجامع إلى صرح معماري تكنولوجي ضخم يحافظ على التراث مع السير في ركب الحضارة الحديثة.

وليس هذا هو الجمع المتناسق الوحيد بين متناقضين ولكن مع الضخامة للهيكل الخارجي للمسجد التي تلفت أنظار أي مار بحائل، نجد الجمال مع البساطة في التشطيبات الداخلية التي تساعد المصلين على الخشوع وعدم تشتيت الذهن في تفاصيل وزخارف قد تلهى عن العبادة.

جامع وخدمات متكاملة!!

بني المسجد على أرض مساحتها 17000 متر مربع بمسطح مبانٍ بمختلف الطوابق يصل إلى 32000 متر مربع ويتسع لعدد سبعة آلاف مصلٍ، وقام بتصميم المسجد على الطراز العثماني أكبر المكاتب المعمارية العالمية، ويتكون المسجد من ثلاث كتل رئيسة: منها الصحن المكشوف بالجزء الشمالي يشكل مستطيلاً بطول 68 مترًا وعرض 48 مترًا وهو عبارة عن ساحة مكشوفة محاطة بأربعة أروقة مغطاة بعدد 20 قبة ويستخدم للصلاة في المواسم كامتداد لمصلى الرجال الداخلي وساحة الصلاة الرئيسة وهي عبارة عن مربع طول ضلعه 53 مترًا محاطًا بثلاثة أروقة (شرقي وشمالي وغربي، ومربع ساحة الصلاة تغطيه في الوسط قبة كبيرة قطرها 35 مترًا وارتفاعها 53 مترًا محمولة على أربعة عقود كبيرة مرتكزة على أربعة أكتاف ضخمة، وحول هذه القبة أربعة أنصاف قباب، في كل جهة نصف قبة، وتغطى أركان المسجد أربع قباب صغيرة بالإضافة إلى أربع أسطوانات تعلو كل منها قبة صغيرة تحيط بالقبة الكبيرة، كما تغطى الأروقة بعدد 18 قبة صغيرة، ويحيط بالساحة من الخارج أربع منارات على الطراز العثمانى المميز، ارتفاع كل منها ثمانون مترًا والرواق الجنوبى هو عبارة عن مستطيل بطول 72 مترًا وعرض 16 مترًا، ويشمل غرفة استقبال كبار الزوار، وغرف المؤذن والإمام بالإضافة إلى منطقة تجهيز وتغسيل الموتى، وهو مغطى بعدد 7 قباب صغيرة، ليبلغ إجمالى عدد قباب المسجد 54 قبة متنوعة.

هذا بالإضافة إلى دورين بالقبو يشملان مواقف للسيارات وخدمات إليكتروميكانيكية ومكتبة ضخمة ومكاتب للإدارة وغرفًا للاعتكاف، وكذلك هناك مبنى للخدمات منفصل يشمل المواضيء وغرف الكهرباء الرئيسة ومصاعد كهربائية لمواقف السيارات بالقبو، كما يشمل بعض المحلات الصغيرة لبيع الكتب والتسجيلات الإسلامية.

تكنولوجيا متطورة!!

يمثل جامع الراجحي بحائل مثالاً للتطبيقات الحديثة في استخدام التكنولوجيا لخدمة وظيفة البناء، ففيه نظام التكييف المثالي باستخدام المياه المثلجة (CHILLED WATER SYSTEM) وهو نظام مناسب جدًا لمشروع بمثل هذا الحجم وفي ظروف حائل المناخية واستخدام نظام المراقبة والتحكم في الأنظمة للمبنى ككل (BUILDING MANAGEMENT SYSTEM - BMS) بما يمثله من وفر في التكلفة وتقليل للصيانة.

ونظام التسخين المركزى للمياه بالمواضيء بالإضافة إلى استخدام صنابير مياه موفرة تعمل بنظام الـ(INFRA RED) والجامع يشمل (ستوديو) لتسجيلات المحاضرات والخطب، وكذلك خدمة الترجمة الفورية للمصلين بثلاث لغات غير العربية ويتم البث بكل لغة إلى قاعة صلاة مخصصة للناطقين بتلك اللغة بإجمالي 3 قاعات بالقبو العلوي، بالإضافة إلى شاشات لعرض خطبة الجمعة بلغة الصم والبكم، مع إمكانات البث المباشر سواء لوسائل الإعلام المختلفة أو عن طريق الموقع الإليكترونى للجامع. بالإضافة إلى استخدام أسلوب ونوعيات اضاءة حديثة (استخدام LED LIGHT في بعض الاماكن) لواجهات المسجد من الخارج لإبراز عناصر المسجد المختلفة بأسلوب فني راقٍ وتنفيذ محطة معالجة مياه الآبار لاستخدامها لتغذية المواضيء بالجامع. وتنفيذ شبكة لمياه الشرب موزعة بمناطق الصلاة والساحة الخارجية مع وجود إمكانية تبريد المياه مع توفير مياه نقية أو مياه زمزم بخزانات منفصلة.

صعوبات ومعوقات!!

مثلت مرحلة تنفيذ الجامع تحديًا لإدارة تنفيذ المشروع من حيث الحجم للمشروع واستخدام وسائل حديثة وإيجاد حلول غير تقليدية، فحجم المشروع استدعى توفير حجم عمالة وصل إلى 500 عامل يوميًا خلال مرحلة التنفيذ التي وصلت إلى ثلاث سنوات والتغلب على المشكلات الإنشائية في تنفيذ مساحات واسعة بأقل عدد من الأعمدة التي تعوق الرؤية بالمسجد والمنارات ذات الارتفاعات غير المسبوق تنفيذها بحائل مثلت تحديًا أمكن التغلب عليه بالمعدات الحديثة والخبرات العالية التي يمتلكها فريقا العمل لدى شركة سليمان الراجحي للتطوير والمقاولات وحجم وارتفاع القبة الرئيسة استدعت اللجوء إلى حلول غير تقليدية واستخدام مواد حديثة للوصول إلى الشكل المناسب لفخامة وقيمة مثل هذا المشروع.

لمسات جمالية!!

ومع احتفاظ المسجد بوقاره كمنشأة دينية لم يخل المسجد من ملامح جمالية مميزة في إطار الحفاظ على البساطة وفيما يلي بعض تلك اللمسات ومنها:

كتل المسجد الخارجية مع تمثيلها للطراز العثماني إلا أنها تتميز بألوان القباب النحاسية المميز الذي يبدو للناظر من بعيد كبناء أسطوري من بقايا قصور الأحلام.

والإضاءة الخارجية المميزة التي تضفي جمالاً على الكتل الميزة وتبرز جمال العناصر المختلفة باستخدام الضوء والظل وإضاءة الساحة المكشوفة بالإضاءة غير المباشرة للعقود مع الثريات النحاسية الكروية مما يعطى تميزًا لهذا الفراغ.

والمزج بين الرخام والخشب في تكسيات الجدران لساحة الصلاة الرئيسة يبرز إمكانات التنوع في المواد والألوان مع التناغم في مزج تلك النوعيات بطريقة جميلة.

والثريا الرئيسة الضخمة المنفذة من أطواق النحاس مع القناديل الزجاجية ذات الإضاءة الهادئة بالإضافة إلى المتدليات الزجاجية الملونة تعطي مزيجًا من الجمال والفخامة من حيث الرجوع للتراث المعماري للمساجد مع التميز كأكبر الثريات قطرًا بالعالم.

وفي النهاية فإن جامع الراجحي بحائل يعدُّ معلمًا معماريًا مميزًا، ويعدُّ نبراسًا للتطور الحضاري وبداية لأن تأخذ مدينة حائل مكانتها اللائقة بالمملكة بأيدي أبنائها لإقامة مثل هذه المشروعات العملاقة.

مركز ثقافي وأبراج سكنية!!

ويرتبط الجامع بمركز ثقافي متكامل، حيث روعي في التصميم أن يكون متجانسًا بصريًا مع الجامع وعلى أن يوفر الربط والتواصل بين منطقة الجامع ومنطقة العمائر السكنية مع الفصل التام بين حركة السيارات وحركة المشاة ويحتوي المركز الثقافي على مدرستين لتحفيظ القرآن الكريم مخصصتين للبنين والبنات وصالة مناسبات متعددة الأغراض والاستخدام متاحة للأنشطة الثقافية والاجتماعية والمعارض المتنوعة وتحت الإنشاء حاليًا وتقع بالجزء الجنوبي من المشروع وتشتمل على (12) عمارة سكنية توفر (350) وحدة سكنية بمساحات ونماذج مختلفة سوف تسهم في تغطية احتياجات السوق من الطلب السكني المتنامي بالمنطقة.

 

جهة الخبر: صحيفة الجزيرة

أضيف هذا الخبر بتاريخ الثلاثاء 11-01-1433 هـ وشوهد 1190 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية