هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » الدكتور صالح بن حسين : المملكة لم تكتف بتشجيع مواطنيها لحفظ كتاب الله فقط بل امتدت أياديها البيضاء لاحتضان الحفظة في أصقاع الأرض

الدكتور صالح بن حسين : المملكة لم تكتف بتشجيع مواطنيها لحفظ كتاب الله فقط بل امتدت أياديها البيضاء لاحتضان الحفظة في أصقاع الأرض

حلقات - أخبار القرآن

http://www.halqat.com/kleeja/download.php?img=116

أوضح فضيلة الأستاذ الدكتور صالح بن حسين العايد الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية أن القرآن الكريم الذي أسماه الله تعالى (الكتاب المبين، وحبله المتين، والنور المبين)، وأمر المسلمين بالاعتصام به جميعاً، {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ} ما عنيت به الأمة إلا كان في ذلك فلاحها وخيرها، وما أنزلته منزلته المستحقة من التعظيم والإجلال إلا رفعت معه إلى تلك المنزلة، وإن مظاهر العناية بكتاب الله كثيرة منها تحكيمه في شؤون حياة الأمة كلها ونشره بين المسلمين، وتيسير الحصول عليه وكذا حفظه وتجويده وإدراك معانيه، وتهيئة السبل المعينة على ذلك كله، ومنها التشجيع وحفز التنافس على حفظه وتجويده وتفسيره. وأكد الدكتور العايد أن مظاهر العناية بكتاب الله العزيز - بحمدالله وتوفيقه - موجودة ومجتمعة في المملكة العربية السعودية، فهو المحكم في قضائها وسائر شؤون الحياة فيها ولم يقم أحد بنشره في العالم كما فعلت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - حتى غدا الحصول على نسخة منه في أي بقعة من العالم سهلاً ميسوراً، ويسرت حفظه وتجويده وتفسيره بإنشاء مدارس تحفيظ القرآن وحلقاته وكليات علوم القرآن والتشجيع على التنافس في إتقان حفظه وتجويده وتفسيره. وقال فضيلته: ولم تكتف المملكة العربية السعودية بتشجيع مواطنيها على ذلك فحسب بل امتدت أياديها البيضاء إلى المسلمين في كل أصقاع المعمورة، فشجعت المسابقات المحلية في كثير من مواطن المسلمين، واعتادت منذ سنوات على إقامة المسابقة الكبرى في مكة المكرمة التي يتنافس فيها أبرز المتقنين لكتاب الله من كل المسلمين، وهي مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره سنويّاً تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله -. وأثنى الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية على تنظيم وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، في رحاب الحرم المكي الشريف، مضيفاً إن الدعم والرعاية اللذين توليهما المملكة للقرآن الكريم وحفظته إنما يأتيان امتداداً لرسالة بلاد الحرمين الشريفين تجاه الإسلام والمسلمين فهي موئل هذا الدين الحنف ومهوى أفئدة المسلمين وما عنايتها بالمسابقة إلا قطرة من بحر جودها في خدمة دين الله وكتابه، وناتجان عن إدراك هذه البلاد أن رسالتها عالمية، وأنها تشرف بذلك، وتعتقد أن إعانة المولى - جل جلاله - لها على القيام بهذه الأعمال الجليلة لخدمة دينه إنما هو تكريم لها بهذا الشرف، وحافظ لها به من كل سوء ومكروه ما دام خالصاً لوجه الله الكريم. وأبان الدكتور العايد أن عقد المملكة لهذه المسابقة الدولية لحفظ القرآن الكريم يأتي تتويجاً لجهودها في خدمة كتاب الله وتشجيعاً للناشئة في العالم الإسلامي على الإقبال على حفظ كتاب الله، ففيها إقامة تنافس في أشرف مناط للتنافس: حفظ كتاب الله وتجويده: {وفي ذلك فليتنافس المتنافسون}، ولا شك في أن آيات الله تعالى هي خير المجتنى في الآخرة والأولى، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (يقال لقارئ القرآن يوم القيامة: اقرأ، وارتق، ورتل كما ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها). وأضاف فضيلته إن مما يزيد في الإغراء والتنافس أن يكون عقد المسابقة في المسجد الحرام، فلو لم تكن للمتسابقين جائزة سوى الظفر بالصلاة في المسجد الحرام والنظر إلى بيت الله العتيق لكفى بها أن تكون هي غاية المراد والمأمول، فكم في العالم من نفس تواقة لرؤية بيت الله والصلاة في المسجد الحرام ماتت وفي نفسها حسرة على حاجة عسر نوالها وعظيم مطلوبها، فكيف إذا قاد كتاب الله إلى نوال المنى وزيادة أجر عظيم من المنان وعمرة وصلاة في خير مسجدين، وربما جائزة مالية تقيم أوداً أو تقيل عثرة أو ترفع مشقة، أو تفرج كربة، فذلك كرم من الكريم وفضل من المتفضل، قال تعالى: {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}. وأوصى الدكتور العايد المشاركين في المسابقة أن يدركوا عظم الإكرام الذي تلقوه من المملكة العربية السعودية، وما رفعهم إلى هذا إلا كتاب الله تعالى الذي يرفع أقواماً ويخفض آخرين، فليحمدوا الله تعالى على هذه النعم التي أبلغهم إياها القرآن الكريم وليعطوا القرآن العظيم فضله بالمحافظة عليه والتمسك به والعمل بهديه، ونشره بين الناس تحفيظاً وتعليماً. وختم تصريحه، سائلاً الله تعالى أن يجعلنا جميعاً من أهل القرآن وأن يجعله هادياً لنا ومرشداً حتى نلقاه على الحق المبين، وأن يجعله شافعاً لنا يوم القيامة، وأن يدخلنا به الجنة بجوار رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.

جهة الخبر: صحيفة الجزيرة

أضيف هذا الخبر بتاريخ الجمعة 29-12-1432 هـ وشوهد 819 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية