هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » أخبار الحلقات » الشؤون الإسلامية تعلن أسماء المحكّمين للدورة الـ(33) لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم

الشؤون الإسلامية تعلن أسماء المحكّمين للدورة الـ(33) لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم

حلقات - أخبار القرآن

أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أسماء الحكام المشاركين في مسابقة الملك عبد العزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الـ(33)، والبالغ عددهم عشرة حكام: أربعة منهم من المملكة، والحكام الستة الآخرون من دول عربية وإسلامية.

وأوضح رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام للمسابقة سلمان بن محمد العُمري أن لجنة تحكيم المسابقة تتكون من (10) محكمين، منهم (4) من المملكة وهم: الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري، والدكتور عماد بن زهير حافظ، والشيخ سعود بن عبد العزيز الغنيم، والدكتور السالم محمود محمود الشنقيطي، و(6) محكمين من خارج المملكة وهم: الدكتور أحمد عيسى حسن المعصراوي من مصر، والشيخ سميح أحمد ضالع العثامنة من الأردن، والشيخ لمات محمد المختار القاسم محمد الأمين من موريتانيا، والشيخ عبد الملك عبد مناف طاهر مت لازم من ماليزيا، والدكتور طاهر محمد رسول حكيم من باكستان، والشيخ صادق صديق زاوية من نيجيريا، وتتفرّع هذه اللجنة إلى لجنتين توزع على الفروع حسبما تراه الأمانة العامة للمسابقة على حسب أعداد المتسابقين.

وقال العُمري: إن المسابقة التي ستنطلق - بمشيئة الله تعالى - تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في الثالث والعشرين من شهر محرم 1433هـ وتستمر حتى الثلاثين منه، وذلك في رحاب الحرم المكي الشريف بمشاركة (161) متسابقاً في جميع الفروع، يمثّلون (53) دولة من جميع قارات العالم، منهم (87) مشاركاً مرشحين من قبل عدد من الدول، و(66) مشاركاً يمثّلون عدد من الجمعيات الهيئات الإسلامية في مختلف أنحاء العالم، ويتسابق منهم (18) متسابقاً في الفرع الأول، و(45) متسابقاً في الفرع الثاني، و(38) متسابقاً في الفرع الثالث، و(40) متسابقاً في الفرع الرابع، و(18) متسابقاً في الفرع الخامس.وقال رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام للمسابقة: إن المتنافسين على هذه الجائزة التي لا خاسر فيها أبداً، حيث إن الجميع شرفوا أولاً وأخيراً بحفظ كتاب الله، ثم تشرّفوا بالحضور إلى بلد الله الحرام مكة المكرمة مهبط الوحي ومنطلق الرسالة، فحظوا بأداء العمرة، وبشرف المشاركة والتنافس على الجائزة التي يسعى الجميع إلى المشاركة فيها، ولا أدل على أهمية المسابقة من أن كل متسابق يسعى للمشاركة، والتنافس فيها دون غيرها، فهي المسابقة الأم والمهمة في عمرها وفي مكانها وفي حجم المشاركين فيها، وأصدق مثال على ذلك أن الذين تنافسوا على جوائزها في السنوات الماضية من الشباب أصبحوا أعلاماً متميزين في خدمة القرآن الكريم، فمنهم أئمة جوامع ومساجد كبيرة ومشهورة في العالم الإسلامي، وأصبحوا مشايخ قراء، وبعض منهم أصبح من المحكمين المعتمدين في المسابقات الدولية القرآنية، وأساتذة في أقسامِ كلياتِ القرآن الكريم في العالم الإسلامي.

وأبان أن المملكة العربية السعودية قد أنفقت على هذه الجائزة المباركة بسخاء أكثر من مائة مليون ريال، لا تنظر إلى هذه المبالغ كنفقات، بل هو استثمار مبارك آتى ثماره ونتائجه الإيجابية في كوكبة خيرة يتم تفويجها كل عام، ليواصلوا المسيرة مع أهل القرآن في تعليم القرآن الكريم، بعد أن تعلموه وأتقنوه، لأن التنافس الحقيقي يتحقق بتلاوة القرآن، وحفظه، وفهمه حقَّ الفهم، ثم ينطلق تالي القرآن في فعل الخيرات، ويكون همه في توجيه الشباب، والحفاظ على أمن البلاد في ظل تطبيق كتاب الله - تعالى -، وقوانينه، وحدوده بفهم صحيح، مؤكداً أن في القرآن الكريم ترسيخَ معاني الأخوة، والتناصح، والسلمَ، والوسطيةَ والاعتدالَ، والشورى.

وأضاف العُمري أن هذه المسابقة رصيد يضاف إلى سجل المملكة في خدمة القرآن الكريم وأهله، وطباعة المصحف الشريف وترجمة معانيه، والمسابقة الدولية للقرآن الكريم، وقبل ذلك تحكيم كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم أكبر شاهد ودليل على ذلك، مثمناً الرعاية الكريمة والدعم اللا محدود من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظهما الله - لكل ما يتعلّق بالقرآن الكريم وأهله، داعياً الله أن يبارك في الجميع ويسدّد الخطى، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وجميع بلاد المسلمين، متمنياً للمتسابقين التوفيق والنجاح.من الجدير بالذكر أن المسابقة تهدف إلى إبراز اهتمام المملكة العربية السعودية بكتاب الله الكريم، والعناية بحفظه وتجويده وتفسيره، وتشجيع أبناء المسلمين على الإقبال على كتاب الله حفظاً وأداءً وتدبراً، وإذكاء روح المنافسة الشريفة بين حفاظ كتاب الله، والإسهام في ربط الأمة بالقرآن الكريم مصدر عزها في الدنيا وسعادتها في الآخرة، وإبراز الجهود المبذولة لتحفيظ القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية.

وتتكون المسابقة من خمسة فروع هي:

الفرع الأول: حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التجويد وتفسير معاني مفردات القرآن الكريم.

الفرع الثاني: حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد.

الفرع الثالث: حفظ عشرين جزءاً متتالية مع التلاوة والتجويد.

الفرع الرابع: حفظ عشرة أجزاء متتالية مع التلاوة والتجويد.

الفرع الخامس: حفظ خمسة أجزاء متتالية مع التلاوة والتجويد (خاص بمرشحي الجمعيات بالدول غير الإسلامية).

جهة الخبر: صحيفة الجزيرة

أضيف هذا الخبر بتاريخ الثلاثاء 19-12-1432 هـ وشوهد 1049 مرة

أخبار ذات صلة

مساحة إعلانية