هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » مقالات » مقالات في حفظ القرآن الكريم

مقالات في حفظ القرآن الكريم

يحتوي هذا القسم على بعض المقالات والتوجيهات لمن يحفظ القرآن الكريم

أيمن الشعبان     20-04-1438 هـ

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن اقتفى أثرهم إلى يوم الدين، وبعد:

 

فهذه همسات تربوية وخواطر قرآنية من هداية كلام رب البرية؛ عبارة عن فوائد وإرشادات مقتضبة، ووصايا وتوجيهات مختصرة، وبرقيات عاجلة، تنير الطريق وترسم المعالم، مستقاة من أخلاق الكبار وصفات العظماء، من الأنبياء والأصفياء، لصناعة وإيجاد قُدوات عملية ونماذج ربانية.

 

11- الأمانة: من أعظم صفات القائد الناجح المتميز، فلابد أن يكون أمينا على كل ما يتولاه

اقرأ تتمة المقال

أيمن الشعبان     20-04-1438 هـ

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن اقتفى أثرهم إلى يوم الدين، وبعد:

فهذه همسات تربوية وخواطر قرآنية من هداية كلام رب البرية؛ عبارة عن فوائد وإرشادات مقتضبة، ووصايا وتوجيهات مختصرة، وبرقيات عاجلة، تنير الطريق وترسم المعالم، مستقاة من أخلاق الكبار وصفات العظماء، من الأنبياء والأصفياء، لصناعة وإيجاد قُدوات عملية ونماذج ربانية.

 

1- الإخلاص: سلامة المقصد صفة مهمة من صفات الكبار والقدوات، فما صعد إلى السماء أعز من الإخلاص، فهو سلعة

اقرأ تتمة المقال

عبدالله بن صالح آل الشيخ     30-05-1434 هـ

من نعم الله على هذه البلاد أن قيض لها ولاة أمرٍ صالحين أدركوا ما عليهم من واجبات. وعرفوا نعم الله تعالى عليهم وعلى الناس, فقدروها حق قدرها فأقاموا شرع الله, وحكموا كتابه, وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم. ومن أعظم وجوه شكر الله تعالى, وأعظمها أجراً, وأنفعها أثراً, العناية والاهتمام بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة, تعلماً وتعليماً ونشراً وعملاً, لأن ذلك من أعظم وجوه الدعوة إلى الله تعالى, ونشر رسالة الإسلام.

 

ولقد قامت المملكة العربية السعودية بخدمة كتاب الله عز وجل

اقرأ تتمة المقال

أ.د. عماد زهير حافظ - عضو لجنة تحكيم مسابقة الملك عبد العزيز الدوائية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره     08-03-1434 هـ

فقد قرأت المقالة المعنونة بـ(عالمية القرآن الكريم) لكاتبها الأستاذ سلمان بن محمد العُمري في العدد 14701 الصادر يوم الجمعة 15-2-1434هـ، حيث إن ما ذكره الأستاذ العُمري لهو من المشاهدات التي تأثرنا بها جميعاً نحن أعضاء لجنة التحكيم في الدورة الرابعة والثلاثين لمسابقة الملك عبد العزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره فهؤلاء الفائزون بلغوا في الإتقان للقرآن حفظاً وتجويداً مبلغاً كبيراً وهم لا يتكلمون العربية ولا يفهمون حينما تكلمهم بها، حتى فازوا بالمراتب المتقدمة في الفروع المختلفة

اقرأ تتمة المقال

سلمان بن محمد العُمري     27-01-1434 هـ

لا يخفى أن التنافس والتسابق في مجال القرآن الكريم، هو تنافس وتسابق في أشرف ميدان, وأعظم مجال، فهو من أجل الأعمال، وأرفع القربات، وفي ذلك فوائد عظيمة ومنافع جليلة.

 

فمن فوائد المسابقات القرآنية، ومنافعها: التواصل المثمر، والتعاون البناء، والتآخي الحق، والتعاضد، والمودة والمحبة في الله، بين الناشئة والشباب، وكل أبناء الأمة، والالتقاء على مائدة القرآن الكريم، مما يعود بالنفع العميم على المجتمع كله.

 

فالمسابقات القرآنية تسهم في إعداد جيل صالح مسلم متخلق

اقرأ تتمة المقال

سلمان بن محمد العُمري     25-01-1434 هـ

إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز بديننا أن نذكر ببعض فضائل مكة المكرمة - زادها الله تشريفاً وتعظيماً -، فقد قال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هََذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ} (126) سورة البقرة، وقال - تعالى -: {إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (91) سورة النمل، وقال - تعالى -: {أَوَلَمْ

اقرأ تتمة المقال

سلمان بن محمد العُمري     18-01-1434 هـ

اتخذت المملكة العربية السعودية ، منذ تأسيسها على يد الملك المجاهد عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل كتاب الله تعالى، وسنة رسوله، منهجاً، ودستور حياة، فهو حبل الله المتين، وكتابه المبين، الذي نزل به الروح الأمين، فكان أكبر معجزة لخاتم المرسلين، نبينا محمد، وقد اهتمت الدولة اهتماماً طيباً مباركاً بالقرآن الكريم بوصفه كلام الله تعالى ، ودستوراً للبلاد ، والمصدر الأول للتحاكم والقضاء، ثم ارتسمت الصورة الجميلة للعناية بالقرآن الكريم، وخدمته طباعة ونشراً وتوزيعاً وترجمة لمعانيه، متمثلاً في إقامة مؤسسة

اقرأ تتمة المقال

سلمان بن محمد العُمري     12-04-1433 هـ

تحدث عن جائزة الأمير سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتجويده: الأمراء، والعلماء، وعدد من المختصين من العاملين في خدمة كتاب الله الكريم من رؤساء جمعيات التحفيظ والمعلمين فيها والمتسابقين، وكلهم أكدوا على مكانة الجائزة وسموها ومكانتها وما يؤمل منها من ثمار، وما تتطلع إليه من أهداف مرجوة.

ومهما تحدث

اقرأ تتمة المقال

د. ناصر بن سعود القثامي*     02-04-1433 هـ

 

كتاب الله أعظم ما عمرت به الأوقات واشتغلت به الهمم العوالي والمهج الغوالي فكتاب الله هو دستور الأمة ومصدر تشريعها الأول، وإنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، فهو كتاب الهداية والصلاح والتوفيق والنجاح، ولا فلاح للأمة إلا بالتمسك به ولا خروج لها من أدوائها وعللها إلا بالسير على نهجه. فهو كتاب يدعو إلى العدل والإحسان والتعاون والوئام ويمقت البغي والظلم والعدوان وتسلط القوي على الضعيف ويحذر من مسالك العنف والغلو في الدين.

تكفل الله لمن

اقرأ تتمة المقال

أ. د. أحمد بن علي سير المباركي*     25-03-1433 هـ

إن الغاية العظمى من إنزال الله القرآن الكريم هو عبادة الله وحده لا شريك له، وإقامة دينه الذي ارتضاه الله لعباده، والحُكْم والتحاكم إليه في جميع شؤون الحياة، والتقرب إليه سبحانه بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار، كما قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} (29-30) سورة فاطر.

وقال

اقرأ تتمة المقال

سلمان بن محمد العُمري     16-01-1433 هـ

 

 

 

 

في أطهر بقاع الأرض وفي رحاب بيت الله الحرام ، تنطلق اليوم دورة جديدة من مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم ، ويجمع خيرة حفظة كتاب الله من جميع أنحاء

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     07-12-1432 هـ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه، أما بعد: ما رأيك أن تحفظ القرآن في عشر دقائق؟! ... هل ترى أن هذا الأمر مستحيل؟! لا ليس مستحيل، أتعرف كيف أن ذلك ليس مستحيلاً؛ ذلك أنه لو أنشأ كلٌ منا جدولاً بما يقضي به أوقاته في اليوم لوجد أن لديه وقتاً ضائعاً كثيراً، وليعلم أنه سوف يحاسب على الأوقات يهدرها دون أية فائدة، فليحاسب نفسه قبل أن يحاسب أمام الخلق أجمعين، كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     02-12-1432 هـ

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

 

لم تظفر الدنيا كلها بكتاب أجمع للخير كله، وأهدى للتي هي أقوم، وأوفى بما يُسْعد الإنسانية؛ من هذا القرآن المجيد الذي فتح الله به أعيناً عمياً، وآذاناً صمّاً، وقلوباً غلفاً، وضمن للإنسانية الأمن والسعادة في دنياهم وأخراهم؛ إذا

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     02-12-1432 هـ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أما بعد:

 

فقد توالى تعلم وتعليم وحفظ القرآن الكريم عبر العصور، وجيلاً بعد جيل ابتداءً بالنبي - صلى الله عليه وآله وسلم - حين علَّمه لأصحابه - رضوان الله عليهم -، وتوالت الأجيال من بعدهم يتسابقون في هذا الفضل إلى وقتنا هذا، وبمختلف الوسائل التي سخَّرها الله - عز وجل - في كل عصر ودهر، وكان هدفها المساعدة على حفظ القرآن الكريم، وإتقان الحفظ،

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     29-11-1432 هـ

الحمد لله ذي الفضل والإحسان، أنزل كتابه فحفظه من الزيادة والنقصان، ويسّر حفظه حتى استظهره صغار الولدان، وأصلي وأسلم على نبينا محمد سيد كل إنسان، أما بعد:

 

فإن القرآن العظيم هو كلام الله - سبحانه وتعالى -، وهو كتاب الله المبين، وحبله المتين، وصراطه المستقيم، وتنزيل رب العالمين، نزل به الروح الأمين، على قلب سيد المرسلين، بلسان عربي مبين، منزل غير مخلوق، منه بدأ وإليه يعود، وهو سور محكمات، وآيات بينات، وحروف وكلمات، من قرأه فأعربه فله بكل حرف عشر حسنات، له أول وآخر، وأجزاء

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     28-11-1432 هـ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

 

أما بعد:

 

فإنَّ القرآن كتاب الله الخالد، والمعجزة المستمرة، المنزل على عبده ورسوله، وخاتم رسله؛ محمد -صلى الله عليه وسلم-، والذي أذن الله بحفظه من أن يغير أو يبدل، أو يزاد فيه، أو ينقص منه: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} سورة الحجر(9). وهو الكتاب الذي بين أيدينا في مشارق الأرض ومغاربها،

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     18-11-1432 هـ

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على رسوله الأمين, وعلى آله وصحبه أجمعين, والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين,.. أما بعد:

 

فهذه نصائح قيمة لمن حفظ ومن لا يزال يحفظ كتاب الله تعالى نسأل الله أن يلهمنا التمسك بها ونسأله العون على حفظ كتابه الكريم, وأن يجعل أقوالنا وأفعالنا خالصة لوجهه الكريم, وهاك أخي النصائح فالتزمها, وفقك الله إلى كل خير:

 

أولاً: تضرع إلى الله سبحانه وتعالى وأكثر من الدعاء بأن يعينك على حفظ القرآن فإن القرآن بستان العارفين،

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     01-11-1432 هـ

في زمان كثر فيه الكلام، وتعددت فيه الكتابات، وتنوعت في أرجائه الخطابات؛ يحن قلب المؤمن إلى كلام لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، يحن إلى تنزيل حكيم من رب عظيم، يحن إلى كلام لا ريب فيه، كلام مبارك مبين، إنه كلام رب العزة والملكوت، الكتاب الذي يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم، يقول جل في علاه عن الجن حين سمعوا القرآن: {قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     18-10-1432 هـ

الحمد لله علم القرآن، خلق الإنسان، علمه البيان، والصلاة والسلام على أشرف الأنام وخير من نطق بالبيان، نبينا محمد وعلى آله وأزواجه وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان.. أما بعد:

 

لا شك أن حفظ القرآن من أعظم الأعمال وأرفعها شأناً عند الله -عز وجل-، وقد يسر الله تعالى القرآن للذكر والحفظ، ورتب على حفظه الدرجات العليا في الجنة، قال -صلى الله عليه وسلم-: (يقال لصاحب القرآن يوم القيامة: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها)1 والانشغال بحفظ القرآن وتلاوته

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     05-10-1432 هـ

الحمد لله رب العالمين، القائل في محكم التنزيل: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} سورة المائدة(2). والصلاة والسلام على رسوله الأمين، القائل في سنته-صلى الله عليه وسلم-: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)1؛ وعلى آله وصحبه والتابعين وسلَّم تسليماً كثيراً.

 

أما بعد:

 

فإن الله قد ألزم المسلمين بفعل الخير، والتواصي فيما بينهم عل فعله، وحذرهم من ضد ذلك؛ فقال تعالى: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى

اقرأ تتمة المقال

إمام المسجد     30-09-1432 هـ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على لرسوله الأمين وعلى آله وصحبه الغر الميامين.

أما بعد:

فإن المسلم الحريص والمبادر النشيط لا يترك فرصة ولا مجالاً نافعاً إلا خاضه بعزم واقتدار، يبذل فيه قوته ونشاطه وبعزيمة فائقة قدر استطاعته؛ ليستفيد فينفع نفسه وينفع مجتمعه بل وأمته ما أمكنه، وكلما كانت نفسيته وظروفه أنسب -خاصة في أيام النفحات والفضل- ازداد نشاطه وبذل جهداً أكبر فأنتج ونجح وأبدع أكثر.

وإن شهر رمضان

اقرأ تتمة المقال

د. عصام بن صالح العويد     06-09-1432 هـ

يقول العلامة عبدالرزاق عفيفي ـ رحمه الله ـ : السورة كلها في العقود والمواثيق .

وهو كما ذكر فأولها (أوفوا بالعقود) ، وآخرها (يوم ينفع الصادقين صدقهم) ، واسمها مأخوذ من ميثاق المائدة العظيم الذي قال الله في ناقضيه (فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين) ، والعهود فيها أربعة : مع الله أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو المؤمنين أو الكافرين ، وكلها واجبة الوفاء .

و"المائدة" من أواخر ما نزل باتفاق السلف ، وأخرج أحمد في المسند عن جبير بن نفير قال : دخلت على عائشة رضي الله عنها

اقرأ تتمة المقال

د. عصام بن صالح العويِّد     05-09-1432 هـ

كيف نقرأ سُوَرَ القرآن ؟

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده :

القرآن حدائق ذات بهجة ، فإذا أتممت سورة وبدأت بأخرى فقد انتقلت من شجرة يانعة الثمرة إلى شجرة تشبهها بثمرة تختلف عنها ، وإذا انتقلت من حزب إلى حزب فمِن حديقة غنّاء إلى روضة أخرى ، فـ (السبع الطوال) و (ذوات الراء) (المسبحات السبع) و (الطواسيم) و (الم) و (الحواميم) و (المفصل) لكل حزب لونه وطعمه الخاص به ، ولكل سورة ذوقها الخاص بها ، فتذوقها برفق وحاذر الهرس! والجرش! فهو سبب التخمة والملل .

وهذا

اقرأ تتمة المقال

محمد بن أحمد الأنصاري     12-08-1432 هـ

 

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه عدة قصائد وأبيات عن القرآن وأهله ، وطلاب حلقاته ، كتبت وألقيت في مناسبات عدة.

 

(1)

هُــنَــا

 

هُنا نزل القرآن من أول الأمرِ

هُنا في

اقرأ تتمة المقال

حمد بن الشيخ عبد الله بن عقيل     24-07-1432 هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

يعلم الجميع فضل تلاوة القرآن الكريم وحفظه

كتبت في هذا المعنى

لا سيما وأن رمضان قد قرب

فأسأل الله أن ينفع

اقرأ تتمة المقال

سامي الظاهري     06-07-1432 هـ

أي حفظ لا تكرار فيه فالغالب أنه ينسى ،

وما بقي معنا إلا ما كررناه ، وكم ضاعت أعمارنا في الحفظ السريع ، ولو أننا حفظنا قليلاً ثم كررناه لصرنا اليوم شيئاً آخر !!

الشناقطة بهروا الناس بقوة الاستحضار والضبط ؟ بعضهم يكرر : 300 مرة ، و 500 مرة

التكرار هو نهج السلف:

سأل أحد تلاميذ الحافظ أبي مسعود الدمشقي فقالوا له :كيف يُستعان على حفظ هذه الأحاديث بأسانيدها ؟ فقال لهم : أيكم يرجع في حفظ حديث واحد خمسمائة مرة ؟ فقالوا له : ومن يطيق ذلك؟ فقال لهم : لهذا لا تحفظون

اقرأ تتمة المقال

الإمام القرطبي     03-10-1431 هـ

باب ما ينبغي لصاحب القرآن أن يأخذ نفسه به ولا يغفل عنه

فأول ذلك أن يخلص في طلبه لله عز وجل كما ذكرنا وأن يأخذ نفسه بقراءة القرآن في ليله ونهاره في الصلاة أو في غير الصلاة لئلا ينساه روى مسلم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقها ذهبت وإذا قام صاحب القرآن فقرأه بالليل والنهار ذكره وإذا لم يقم به نسيه" . وينبغي له أن يكون لله حامدا ولنعمه شاكرا وله ذاكرا وعليه متوكلا وبه

اقرأ تتمة المقال

الشيخ / حسن الحلواتي     27-08-1430 هـ

35 نصيحة لطلاب الدورات المكثفة لحفظ ومراجعة القرآن الكريم

1. أخلص النية لله واستحضر عظمته سبحانه وتعالى وراقبه جل وعلا في السر والعلن .

2. طهّر ظاهرك وباطنك ، وتطيب والبس أحسن الثياب ، واستخدم السواك قبل القراءة .

3. استعذ بالله من الشيطان الرجيم ، ورتِّل وحسّن صوتك ، والتزم الخشوع والتدبر .

4. صحح القراءة تصحيحاً متقناً على المعلم قبل البدء في الحفظ .

5. اسأل الله الرحمة عند تلاوة آيات الرحمة ، وتعوذ به عند تلاوة آيات العذاب

اقرأ تتمة المقال

موقع إمام المسجد     13-03-1430 هـ

الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

لم تظفر الدنيا كلها بكتاب أجمع للخير كله، وأهدى للتي هي أقوم، وأوفى بما يُسْعد الإنسانية؛ من هذا القرآن المجيد الذي فتح الله به أعيناً عمياً، وآذاناً صمّاً، وقلوباً غلفاً، وضمن للإنسانية الأمن والسعادة في دنياهم وأخراهم؛ إذا هم آمنوا به وتلوه

اقرأ تتمة المقال

موقع إمام المسجد     30-01-1430 هـ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين.. أما بعد:

كثيراً مما تنطلق الشكاوى ممن أراد حفظ كتاب الله - تعالى - (وبخاصة أهل حلقات القرآن الكريم)، فذاك يقول: كنت في بداية مشواري جيداً في الحفظ، والآن تتعسر الصفحة بل الآية إن طالت قليلاً، وآخرٌ يقول: كلما هممّت بحفظ شيء من القرآن أجد كأن شيئاً يصدني عن ذلك فتمر الأيام وتنقضي الشهور بل والأعوام وأنا لم أستطع تحقيق شيء من أحلامي في هذا الباب، وثالثٌ قد ملَّ معاتبة

اقرأ تتمة المقال

الشيخ / أحمد الطويل     28-07-1429 هـ

ليس لحفظ القرآن سن معينة , فالصحابة حفظوا القرآن كباراً, وإذا كان الأطفال أرسخ حفظاً وأسرع استجابة, فإن الشباب أكثر استيعاباً وإتقاناً, وكبار السن أكثر إدراكاً ووعياً.
وذاكرة الحفظ تعتمد على عوامل فطرية يستوي فيها الجميع , قوة وضعفاً وتوسطاً , وقدرات الناس في ذلك مختلفة, فمنهم بطيء الحفظ , ومنهم سريع الحفظ , ومنهم من يمسك الحفظ , ومنهم من يتفلّت منه سريعاً.
ولكن التجارب العملية أثبتت أن الحفظ بالنسبة للأطفال, قبل سن المراهقة , ميسّر لهم أكثر من غيرهم , وهو كالنقش في الحجر إن بقي

اقرأ تتمة المقال

الشيخ : أحمد بن أحمد الطويل     08-07-1429 هـ

تدل جميع التجارب العملية على أن من يزيد على شهر في مراجعة حفظه كله يتفلت منه القرآن الذي حفظه ، سواء كله أو بعضه ، قل الحفظ أم كثر .

وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتعاهد الحفظ ، فيما يرويه أبو موسى الأشعري - رضي الله تعالى عنه - قال قال رسول الله r : ( تعاهدوا القرآن فو الذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها ) (1)
وعن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بئسما لأحدكم أن يقول نسيت آيه كيت وكيت ، بل نسي ، واستذكروا القرآن ، فإنه أشد

اقرأ تتمة المقال

موقع إمام المسجد     25-06-1429 هـ

الحمد لله وكفى, وصلاة وسلاماً على عباده الذين اصطفى, ورضي الله عمن بهدي رسول الله وأصحابه اقتفى, أما بعد:

لله الحمد أن انتشرت الصحوة الإسلامية المباركة في عصرنا، وأصبحت نتائجها ظاهرة لكل أحد، ولعل من بعض ثمارها المباركة عودة كثير من شباب الأمة إلى القرآن الكريم قراءة وحفظاً، ونظراً لسلوك كثير من أولئك مسلكاً غير منهجي أثناء مرحلة الحفظ، مما يؤدي إلى سوء الحفظ سواء أكان ذلك من حيث النطق أو الاستيعاب لكامل ما يحفظ، أو استقرار الحفظ وثباته في الذهن، بالإضافة إلى عدم مواصلة الكثير منهم

اقرأ تتمة المقال

الشيخ : د / عبد المحسن بن محمد القاسم     13-06-1429 هـ

أسهل طريقة لحفظ القرآن الكريم

للشيخ : د / عبد المحسن بن محمد القاسم
إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف

· الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين.
هذه الطريقة تتميز بقوة الحفظ ورسوخه ، وسرعة الحفظ والانتهاء من ختم القرآن سريعا ، وهذه الطريقة مع التمثيل بوجه واحد من سورة الجمعة ما يلي :

1 ـ تقرأ الآية الأولى عشرين مرة : ( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ)

اقرأ تتمة المقال

موقع إمام المسجد     07-06-1429 هـ

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

نذكر في هذه الحلقة - إن شاء الله تعالى- كيفيات وطرق المراجعة.

غير أنّنا قبل أن نذكر هذه الطرق نؤكد على أهمية المراجعة، بل قد يكون مراجعة المحفوظ أفضل من حفظ شيء جديد، وإتقان الموجود خير من تحصيل المفقود، وكما قيل: عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة، والمراجعة للقرآن قد أمر بها النبي - صلى الله عليه وسلم - حيث قال: (تـعاهـدوا هذا القرآن فو الذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في

اقرأ تتمة المقال

موقع صيد الفوائد     05-06-1429 هـ

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين..أما بعد:

القرآن دستور الأمة الإسلامية، ومنه تستمد عزتها ومجدها، قال تعالى: {الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}(1) سورة إبراهيم، وهو مع ذلك الضياء الذي تحمله الأمة لسائر الناس؛ لتؤدي رسالتها، فهي خير أمة أخرجت للناس، فإذا كان هذا شأن القرآن في حياة الأمة، فما بال شأن من يحفظه ويُعنى به!

وسنذكر عشرة مقاصد من

اقرأ تتمة المقال

موقع إمام المسجد     05-06-1429 هـ

الحمد لله رب العالمين, والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه والتابعين, وسلم تسليماًً كثيرا ً إلى يوم الدين.

أما بعد:

لما كان شهر رمضان فرصةً للدعوة والدعاة، وموسماً يكثر فيه العباد من القربات، وتحبب إلى النفوس فيه كثير من الطاعات ويهوى المساجد كثير من الناس شبابهم وشيبانهم وأطفالهم، فلذلك كان حريَّاً بإدارات تحفيظ القرآن الكريم أن تستغل -بالإضافة إلى الصالحين الذين هم من أهل المساجد طوال العام- قدوم كثير من أهل الأسواق

اقرأ تتمة المقال

الشيخ : محمد المنجد     01-06-1429 هـ


الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات يسّر بفضله ومنته حفظ كتابه لمعشر الأخوات والنساء الطيّبات فرأينا فيهنّ تحقيق موعود الله بتيسير القرآن للحفظ والذّكر، كما قال عزّ وجلّ: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ} [القمر:17] .
أما بعد فيا حافظة القرآن هنيئا لكِ فقد استعملك الله لحفظ كتابه في الأرض فكنتِ ممن حقق الله بهم موعودة في قوله: اقرأ تتمة المقال

الشيخ د. محمد العريفي     21-02-1429 هـ

.. خالد .. كم كنت أسر عندما أراه غادياً إلى المسجد أو رائحاً .. كنا ننصرف من صلاة العصر إلى بيوتنا ويبقى هو ثانياً ركبتيه عند أستاذه ، تارة يحفظ ، وتارة يسمع ، وتارة يتعلم التجويد .. كنت أراه مع زملائه الحفاظ فأراه متميزاً عليهم بسمته وأدبه ، كل من رآه توقع له مستقبلاً متميزاً .. كان ذا همة عالية ، لمحته خارجاً من الحلقة يوماً وقد شارف على ختم القرآن حفظاً ، فدعوته إليّ .. خالد .. فقال بكل أدب: سَمْ يا شيخ ..
قلت له: في نفسي كلمات منذ سنين أريد أن أفضي بها إليك ، ويبدو أن الوقت لها قد

اقرأ تتمة المقال

أبو نواف     21-02-1429 هـ

الحمد لله وبعد .. فان هذا السؤال يختلف الجواب عليه بحسب حال السائل وطاقته ووقته وظروفه وسنه..ونحو ذلك

, ولكن يمكنني أن أذكّر بقواعد عامة أسأل الله العظيم أن ينفع بها والله المستعان وعليه التكلان:

1. اخلاص النية لله عز وجل,ومعرفة فضل القرآن وحفظه وفضل أهله وآداب حمله وحملته.
2. العزم وطلب المعالي وتحديد الهدف وهو اتمام حفظ كتاب الله تبارك وتعالى كاملا,وعدم استعجال هذه الثمرة,فمن رام الحفظ جملة ذهب عنه جملة.
3.وضع خطة مناسبة للحفظ اليومي,كماً وكيفاً,بحيث لا يترك يوم

اقرأ تتمة المقال

أبو نواف     21-02-1429 هـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد :


الحمدلله ذي الفضل والإحسان، أنزل كتابه فحفظه من الزيادة والنقصان، ويسّر حفظه حتى استظهره صغار الولدان، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، رسول كل إنسان، أما بعد،
فهذه كلمات في فضل حفظ القرآن الكريم نذكر منها:
1- حفظ القرآن سنة متبعة , فالنبي صلى الله عليه وسلم قد حفظ القرآن الكريم بل وكان يراجعه جبريل عليه السلام في كل سنة.
2- حفظ القرآن ينجي صاحبه من النار , قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لو جعل القرآن في إهاب ثم ألقي في

اقرأ تتمة المقال

د. محمد بن عبد الله الدويش     21-02-1429 هـ

حفظ القرآن من خصائص هذه الأمة المحمدية، قال ابن الجزري رحمه الله: " ثم إن الاعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب والصدور لا على خط المصاحف والكتب، وهذه أشرف خصيصة من الله تعالى لهذه الأمة". وقال أيضاً: " فأخبر تعالى أن القرآن لا يحتاج في حفظه إلى صحيفة تغسل بالماء، بل يقرأه بكل حال كما جاء في صفة أمته: ( أناجيلهم في صدورهم ) وذلك بخلاف أهل الكتاب الذين لا يحفظونه إلا في الكتب، ولا يقرؤونه كله إلا نظراً، لاعن ظهر قلب، ولما خص الله تعالى بحفظه من شاء من أهله، أقام له أئمة ثقاة تجردوا لتصحيحه،

اقرأ تتمة المقال

خالد السيد روشه     21-02-1429 هـ

( صور من تدبر السلف للقرآن )

قال الله سبحانه: { قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا, ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا }.
قال القرطبي: { فكانت حالهم - يعنى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأصحابه - الفهم عن الله والبكاء خوفا منه }.
فالصالحون هكذا دائما وقّافون عند تدبر الآيات يرددونها ويتفهمون معانيها, فقد أخرج أحمد من رواية أبي ذر: أن النبي صلى الله عليه وسلم، قام بآية حتى أصبح

اقرأ تتمة المقال

د. على عمر أحمد بادحدح     21-02-1429 هـ

قبل البداية نحتاج إلى ثلاثة أمور:

أ - إخلاص النية.
ب - وإصلاح العمل.
ج - وإذكاء الأمل.

** إخلاص النية:
فكل عمل بلا إخلاص هباء، وكل عمل لا يراد به وجه الله - عز وجل - لا يكتب له التوفيق، ولا ينتهي إلى الغاية المحمودة، ولا يصيب الأمل المنشود ونحن نعلم ذلك وتدل عليه نصوص كثيرة.

** إصلاح العمل:
فإن الله - جلا وعلا - قد قال: { واتقوا الله ويعلمكم الله }، ونحن نعلم أن العمل الصالح هو الذي يورث نور القلب، وانشراح الصدر، وسكينة النفس، وحدة الذهن،

اقرأ تتمة المقال

اللجنة التربوية في موقع المسلم     21-02-1429 هـ

وصف الله _سبحانه_ القرآن بقوله: { بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ } ( العنكبوت: من الآية49 ).

والقرآن هو مصدر التلقي عند الأمة، ولنا في رسول الله والسلف الصالح أسوة حسنة في حفظه ومراجعته، وقد يسره الله للناس كلهم { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ } ( القمر: من الآية 17 )، ويكفي أن حملته هم أهل الله وخاصته، كما رواه ابن ماجة.

وأمر الرسول بتعاهده فقد قال صلى الله عليه وسلم: { تعاهدوا هذا القرآن فو الذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من

اقرأ تتمة المقال

د. عمر أحمد بادحدح     21-02-1429 هـ

برامج عملية لحفظ القران الكريم

أولاً: برنامج التصحيح.
قال الحق جلا وعلا عن القرآن: { نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربياً مبين }، فلا بد من إتقان القراءة وتصحيحها وفصاحتها العربية وبلاغتها القرآنية والحق جلا وعلا يقول: { قرآناً عربياً غير ذي عوجاً }، فلا ينبغي أن يكون خلل في هذه القراءة من وجوهها المتعددة ويبين الحق جلا وعلا الفرق فيقول: { لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين }، وفي حديث عائشة رضي الله عنها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم كما أنه

اقرأ تتمة المقال

د. محمد بن عبد الله الدويش     21-02-1429 هـ

الوصية الأولى:
ألا سأل أحدكم نفسه هذا السؤال: لماذا أحفظ القرآن؟ ألا إني صحبت قوماً يحفظون فحفظت معهم؟ أم لأني درست في مدرسة تحفيظ القرآن؟ أم ليقال: حافظ؟ أم لأن والدي ألزمني بذلك. فهلا حرصنا على تصحيح النية، واستصحاب الإخلاص لله وحده.
عن إياس بن عامر قال: أخذ علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - بيدي ثم قال: "إنك إن بقيت سيقرأ القرآن ثلاثة أصناف، فصنف لله، وصنف للجدال، وصنف للدنيا، ومن طلب به أدرك". [أخرجه الدارمي 3329، والآجري 25].

الوصية الثانية:
إن من أعظم حقوق كتاب

اقرأ تتمة المقال

أبو عبدالرحمن عدلي الغزالي     21-02-1429 هـ

أسأل الله أن يحببك للقرآن و يحبب القرآن إليك
و أن يجعله في السويداء من قلبك حافظاً له عاملاً به مؤنساً


1- اللجوء إلى الله سبحانه و تعالى بالدعاء و التضرع إليه أن يلزم قلبك حفظ كتابه و العمل به على الوجه الذي يرضيه عنك

2- اخلص النية إلى الله تعالى و تعبد ربك بتلاوته

3- اعزم على العمل به بفعل أوامره و أجتناب نواهيه

4- تعهد القرآن بالتلاوة و حسن صوتك به

5- اجعل لك حزباً تقرأه كل يوم بمقدار حفظك , فمثلا إذا كنت حافظ للقرآن كاملا فأقل ما تقرأه في

اقرأ تتمة المقال

أبو عبدالرحمن عدلي الغزالي     21-02-1429 هـ

هناك بعض الأسباب التي تمنع الحفظ وتعين على نسيان القرآن والعياذ بالله ، ولا بد لمن أراد أن يحفظ القرآن الكريم أن ينتبه لها وأن يتجنبها .. و فيما يلي أهمها :

 

1- كثرة الذنوب والمعاصي فإنها تنسي العبد القرآن وتنسيه نفسه وتعمي قلبه عن ذكر الله وتلاوة وحفظ القرآن .

2- عدم المتابعة والمراجعة الدائمة والتسميع لما حفظه من القرآن الكريم .

3- الاهتمام الزائد بأمور الدنيا يجعل القلب معلقا بها وبالتالي يقسو القلب ولا يستطيع أن يحفظ بسهولة .

4- حفظ آيات كثيرة

اقرأ تتمة المقال

أبو عبدالرحمن عدلي الغزالي     21-02-1429 هـ

1- مصحف الحفاظ : ويتميز بأن الصفحة دائما تبدأ برأس آية وتختتم برأس آية وأن الأجزاء لا تبدأ إلا برؤوس الصحائف مما ييسر على القارىء تركيز بصره في الآية حتى ينتهي من استظهارها من غير أن يتوزع ذهنه بين صفحتين .

2- المصحف المجزأ : سواء كان كل جزء مستقل أو كل خمسة أجزاء مستقلة فبالإمكان الاحتفاظ بواحد في الجيب بسهولة ويسر .

3- قراءة الآيات قراة متأنية : يستحسن لمن أراد الحفظ تلاوة الآيات وقراءتها قراءة متأنية قبل الحفظ ليرسم لنفسه الصورة العامة لها .

4- الطريقة الثنائية :

اقرأ تتمة المقال

ساهم معنا

ساعدنا في إثراء مكتبة المقالات بمشاركتك معنا, أضف مقال.

مساحة إعلانية