هل أعجبك موقع حلقات ؟

جامعة المدينة العالمية

أنت الآن في: موقع حلقات » مقالات » مقالات منوعة » الناس والقرآن والجوال

الناس والقرآن والجوال

هل تساءلت يوماً: ماذا كان سيحصل لو تعاملنا مع القرآن مثلما نتعامل مع هواتفنا النقالة (الجوال)؟

 

ماذا لو حملناه معنا أينما نذهب.. في حقائبنا وجيوبنا؟

 

ماذا لو قلبنا في صفحاته عدة مرات في اليوم؟

 

ماذا لو عدنا لإحضاره في حال نسيانه؟

 

ماذا لو عاملناه كما لو أننا لا نستطيع العيش بدونه؟

 

ونحن فعلاً لا نستطيع العيش بدونه .

 

ماذا لو أعطيناه لأطفالنا كهدية قيمة؟

 

ماذا لو قرأناه أثناء السفر؟

 

ماذا سيحصل لو جعلنا القرآن الكريم من الأولويات اليومية؟

 

كثيراً ما نلاحظ في كل وقت بل في كل لحظة حرص الناس على حمل الجوال وفتحه وقراءة ما فيه بشكل مستمر، حتى إن بعض الناس رجالاً ونساءً يجلس الواحد منهم في المجلس دون أن يتكلم إلا قليلاً لماذا؟ لأنه مشغول بالجوال، وهذا في الحقيقة مشكلة وداء عظيم أصاب المجتمع:

 

أولاً: أنه ليس من الأدب أن يكون من حولك يتجاذبون أطراف الحديث وأنت مشغول بتصفح جهاز الجوال، فهذا ليس من آداب المجلس.

 

ثانياً: أخشى على الجيل الجديد من أبنائنا وبناتنا من عدم القدرة والجرأة على تجاذب أطراف الحديث مع الغير لأنهم نشأوا على الانشغال بالجوال أثناء الجلوس في المجلس فلم يتعلم الواحد منهم آداب الحديث وطريقته وأسلوبه، وبالتالي عدم الثقة بالنفس لدى هؤلاء الأبناء والبنات فيما بعد لأنهم لم يتعلموا كيفية الكلام وأسلوبه إذا كانوا في المجلس، ولذا فإن الوضع جد خطير، يجب علينا أن نتنبه له.

 

أعتقد أن الوالدين هما من تقع عليهما المسؤولية الأولى في تربية أبنائهم وبناتهم على ترك مثل هذه العادات الغير حميدة إلا في حدود المعقول.

 

أما المسؤولية الثانية فتقع على المدرسة من حيث توعية أبنائنا وبناتنا بأضرار هذه الظواهر والطريقة المثلى للتعامل مع الجوال.

 

لذا فإن الأنشطة اللامنهجية في مدارسنا لبد أن تعالج مثل هذه العادات أو الظواهر الغير حميدة والتي أصبحنا نعاني منها بشكل يومي مع أبنائنا وبناتنا، حتى الكبار في السن يوجد عندهم شيء من هذا السلوك الخاطئ فيقتدى بهم الصغار وهذه مشكلة أيضاً.

 

إذاً يجب علينا أيها الإخوة والأخوات أن نتنبه وننبه غيرنا لترك مثل هذه السلوكيات الخاطئة خصوصاً لدى الأبناء والبنات.

 

أحببت طرح هذا الموضوع وأسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً للعلم النافع والعمل به والعمل الصالح والمداومة عليه وأن يجعلنا جميعاً ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

مقالات ذات صلة

معلومات المقال

- عنوان المقال: الناس والقرآن والجوال
- كاتب المقال: عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم الريس
- أضيف بتاريخ: السبت 04-01-1434 هـ
- في قسم مقالات منوعة
- شُوهد: 4318 مرة

مساحة إعلانية
مساحة إعلانية